خليفة بن سلمان رجل الإنجازات

خليفة بن سلمان رجل الإنجازات

مرة أخرى يرفع سمو الأمير خليفة بن سلمان اسم البحرين عاليا في المحافل الدولية باستحقاقه الجائزة الأوروبية للشخصية العالمية بالعلاقات الدولية للعام 2013 والتي أعلن عنها اتحاد الاقتصاديين والإداريين العرب في الاتحاد الأوروبي.
جائزة جديدة استحقها سمو الأمير خليفة بن سلمان عن جدارة، لأنه رجل يعمل في صمت ويترك إنجازاته تتحدث عنه، ولأنه لا يلقي بالا لمن لا عمل لهم سوى إثارة الغبار على وجه الوطن وإثارة الضجيج للتغطية على صوت الحق والحقيقة.
إنه خبر يسعد كل المخلصين الوطنيين من أبناء البحرين والدول العربية الشقيقة ويؤكد أن على الانسان أن يعمل في صمت ولا يلتفت كثيرا إلى الوراء وسوف تأتيه الجوائز والمكافآت دون أن يسعى إليها أو يخطط لها.
ونحن في هذه المناسبة نعبر عن فرحتنا لهذا التكريم المستحق لسمو الأمير خليفة بن سلمان رئيس مجلس الوزراء ونعتبر هذه الجائزة تكريما للبحرين ولكل أبنائها المخلصين العاملين من أجل رفع اسم وطنهم.
ونقول لسمو الأمير خليفة: إننا نعلم يا سمو الأمير أن هذه الجائزة وما سبقها من جوائز بالنسبة لسموكم، هي مجرد اعتراف من جهات متجردة من الهوى السياسي بأنكم أصحاب إنجازات واضحة في هذا المجال أو ذاك، ولكننا متأكدون أن الجائزة الكبرى لدى سموكم هي البحرين المتقدمة العظيمة المستقرة الصامدة في وجه الارهاب، البحرين التي تخطو نحو المستقبل بخطى واثقة.
مهما كره الكارهون، سيسجل التاريخ بأحرف من نور أن خليفة بن سلمان هو رجل الانجازات بلا جدال،ومهما شكك المتشككون فخليفة بن سلمان هو الرجل الذي ساهم بنصيب وافر في بناء البحرين الحديثة والمحافظة عليها من الانهيار والضياع في أحلك الظروف، وهو الرجل الذي ساهم في رسم صورة البحرين في الخارج كدولة رشيدة تحترم المواثيق الدولية وتعرف قدرها وقدر الآخرين ولا تمارس المراهقة السياسية في أي موقف من المواقف، فاستحقت البحرين احترام العالم واستحق سموه تقدير المجتمع الدولي المتمثل في هذه الجائزة وفي غيرها.
وسوف يحكم التاريخ على هذا الرجل وعلى غيره من أبناء البحرين المخلصين الذين كانت حياتهم كلها إنجازات وعطاء لهذا البلد، كما سيحكم على أبنائها الذين ينظرون شرقا وغربا ويضعون العصي في دولاب الوطن من وقت لآخر.